الأمم المتحدة: تمثيل النساء في مجالات العلوم ناقص على نحو محزن

"مجلة جنى" اعتبر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس أن تمثيل النساء والفتيات في "مجالات تُحفِّز الابتكار" مثل العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات "ناقصٌ على نحو محزن"، وشدد على ضرورة أن "تؤدي النساء والفتيات دورا حيويا في جميع هذه المجالات.

ونادى غوتيريس في بيان له أمس الثلاثاء، لمناسبة اليوم الدولي للمرأة والفتاة في ميدان العلوم ، والذي يصادف يوم 11 فبراير/شباط من كل عام،  بضرورة أن يضمن العالم "تمتع كل فتاة في كل مكان بالفرصة لكي تحقق أحلامها وتنمِّي قوتها وتسهم في تحقيق مستقبل مستدام للجميع".

وقال الأمين العام في رسالته إن القوالب النمطية الجنسانية "والافتقار إلى نماذج بارزة يُحتذى بها والبيئات والسياسات غير الداعمة أو حتى العدائية" يمكن أن تعوق سعي النساء والفتيات إلى الالتحاق المسارات الوظيفية في مجال العلوم.

وأضاف: "يجب علينا أن نفعل المزيد من أجل تغيير الثقافة السائدة في مكان العمل حتى يتسنى للفتيات اللاتي يحلمن بأن يصبحن باحثات أو مهندسات أو عالمات رياضيات أن يتمتعن بانتهاج مسارات مهنية ترضي طموحهن في هذه المجالات".

تضمنت رسالة الأمين العام كلمات تذكِّر بأن "العالم ليس بوسعه أن يفقد إسهامات نصف سكان كوكبنا"، وأنه "بحاجة إلى بذل جهود متضافرة للتغلب على هذه العقبات، ويعالج "المفاهيم الخاطئة بشأن قدرات الفتيات" حسبما قال. وأكد أنطونيو غوتيريس ضرورة "تعزيز إمكانية حصول النساء والفتيات على فرص التعلُّم، خصوصا في المناطق الريفية".

وذكرت مديرة منظمة "يونيسكو" أودري أزولاي، والمديرة التنفيذية لبرنامج المرأة في الأمم المتحدة، فومزيل ملامبو – نغوكا، في بيان مشترك لهما أمس، "إننا مصممون على تشجيع جيل جديد من العلماء النساء والفتيات، لمواجهة التحديات الرئيسية في عصرنا. وفي إطار الدعوة التي وجهتها غريتا ثونبرغ (ناشطة بيئية سويدية)، فإن العلماء الشابات يحدثن بالفعل فرقًا في مكافحة تغير المناخ، بما في ذلك المراهقة الجنوب أفريقية كيارا نيرغين التي تخفف اختراعاتها من تأثير الجفاف".

وتابع البيان "من خلال استفادة جميع النساء والفتيات في مجال العلوم من الإبداع والابتكار، والاستثمار على نحو سليم في التعليم الشامل للعلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، فإن لدينا فرصة غير مسبوقة للاستفادة من إمكانات الثورة الصناعية الرابعة لفائدة المجتمع".

وتشير بيانات وكالة الأمم المتحدة للتعليم والعلوم والثقافة "يونيسكو" إلى أن أقل من ثلث جميع الطالبات يخترن مواضيع تتعلق بالعلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات في التعليم العالي، في حين أن 3 في المائة فقط من النساء يخترن مواضيع تتعلق بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

كما بيّن التقرير العالمي حول الفجوة بين الجنسين في المنتدى الاقتصادي العالمي أن 22 في المائة فقط من المهنيين في مجال الذكاء الاصطناعي على مستوى العالم هم من الإناث.