طفل يؤلف كتاباً لمساعدة زملائه على محاربة القلق الناجم عن كورونا

"مجلة جنى" ألف طفل يبلغ من العمر 5 سنوات من ولاية جورجيا الأميركية كتاباً لإلهام الأطفال وتشجيعهم على البقاء إيجابيين خلال حالة القلق وعدم اليقين التي يعيشها معظم الناس بسبب جائحة فيروس كورونا، وفقاً لشبكة «سي إن إن».
وعندما بدأ فيروس كورونا في الانتشار، كان لدى الطفل ويد ويليامز الكثير من الأسئلة. لكن السؤال الأكبر كان دائماً يدور حول الطرق التي يمكنه تقديم المساعدة عبرها.
وقال جوشوا، والد ويد «بدأ الأمر كله بقوله إنه يريد حقاً مساعدة الناس».
وبمساعدة والده، نشر ويد كتاباً للأطفال بعنوان «ويد خلال جائحة كورونا» لتشجيع زملائه على الحفاظ على عقلية إيجابية على الرغم من تأثير الوباء على حياتهم.
ويروي الكتاب فترات من اللحظات الجميلة وأخرى الحزينة في حياة ويد أثناء الوباء، من عدم قدرته على الذهاب إلى المدرسة أو اللعب مع الأصدقاء، وإصابة جدته بأعراض خطيرة من فيروس كورونا، إلى ولادة أخته الرضيعة.
وقال جوشوا والد ويد «كان هذا هو هدفنا الوحيد من تأليف الكتاب... إعلام الأطفال الآخرين أن كلنا متنبهون لفكرة أن هذا الوقت الذي نمر به عصيب».
وأضاف «نحن لا نقول إن كل شيء على ما يرام. كل شيء ليس على ما يرام، ولكن سنكون بخير».
وأشار جوشوا إلى أن تأليف الكتاب كان بمثابة وسيلة لويد لمعالجة التغييرات الكبيرة في حياته عقلياً وعاطفياً بسبب الوباء مع مشاركة قصته أيضاً بهدف خلق الأمل للآخرين.
ونُشر الكتاب في 2 أكتوبر (تشرين الأول) وهو مدرج حالياً في قائمة أفضل 100 كتاب جديد للأطفال على موقع «أمازون».

اقرأ أيضا